5/08/2018

زوج السيدة التي قُتلت مع ابنها بطلق ناري في نجران يروي تفاصيل جديدة عن الواقعة


روى المواطن مسفر المونس، والد الشاب بدر الذي تعرض لطلق ناري هو ووالدته من شخص في حي الفيصلية بمدينة نجران، تفاصيل جديدة عن الجريمة، وما هو السبب الذي دفع الجاني لارتكاب جريمته.

وأوضح المونس في مداخلة له مع برنامج "يا هلا" على قناة "روتانا خليجية"، أنه عسكري بالقوات المسلحة ويتواجد في الخطوط الأمامية ويغيب كثيراً عن المنزل، مضيفاً أنه لم يكن متواجداً في نجران لحظة ارتكاب الجريمة.

وقال إنهم يعيشون مع الجاني في نفس الحي ومنزله خلف منزلهم ولم يكن لهم علاقة به، مشيراً إلى أن الجاني عليه قضايا كثيرة ومطلوب من أكثر من جهة وكان يؤذينا ويؤذي سكان الحي كثيراً، الأمر الذي جعلني أشتكيه لشرطة نجران.

وأضاف مسفر أن هناك أشخاصاً يساعدون الجاني وأبلغوه أني شكوته ليهددني بعدها بالثأر مني ومن أولادي، وتكررت تهديداته وأبلغت الشرطة بذلك لكنهم لم يقبضوا عليه، مبيناً أنه قرر بعدها نقل أهله إلى خميس مشيط، لكن مَن يساعدونه قاموا بتهريبه إلى هناك ليعاود أذية أهله والاعتداء عليهم.

وأردف أنه اضطر بعدها لإرجاع أهله إلى نجران وتعرض ابنه لإطلاق نار من قِبل الجاني حيث أصيب برصاصتين في قدمه، ليقدم بعدها شكوى لأمير منطقة جازان ووزير الداخلية ومدير شرطة نجران دون جدوى.

وأشار إلى أن ابنه خرج مع أمه يوم الجريمة لشراء بعض المستلزمات وترصدهما الجاني وانتظرهما خلف شجرة، وحاول إطلاق النار على ابنه لكن أمه وقفت حائلة بينهما، ليقتلها ثم يقتل ابنه برشاش كان معه، متسائلاً عن عدم القبض على الجاني رغم اعتداءاته المتكررة على ابنه وأبناء الجيران، خاصة وأنه اشتكاه عدة مرات.

يذكر أن الجريمة وقعت يوم الأربعاء الماضي، حيث فاجأ الجاني الأم وولدها وأطلق عليهما النار لتتوفى الأم في الحال، فيما نقل الشاب إلى المستشفى وأدخل إلى العناية المركزة وتوفي لاحقاً، فيما أعلنت الجهات الأمنية أنها ألقت القبض على الجاني خلال أقل من 24 ساعة.