6/21/2018

شقيق الأم المتوفاة بحريق منزل القنفذة يروي تفاصيل جديدة حول مأساة الأسرة ومصير الأطفال الثلاثة الذين نجوا



روى شقيق الأم المتوفاة في فاجعة قرية الصرح شرق محافظة القنفذة تفاصيل حزينة حول حادث اندلاع النيران في منزل الأسرة نتيجة تماس كهربائي فجرا، والذي تسبب في وفاة أربعة أفراد (أب وأم وابنتان)، ونجاة 3 آخرين كانوا خارج المنزل.

وقال خالد المراحبة شقيق الأم المتوفاة، إن شقيقته توفيت مع زوجها وابنتيها أميرة 12 سنة، ورغد 11 عاما، فيما نجا ثلاثة أطفال وهم أحمد 13 عاما، وريما 7 أعوام، وعمر 5 أعوام".

وأوضح وفقا لـ"العربية" أن الأم ربة منزل كانت تعيش في الرياض، لكن لظروف عائلية اضطرت أواخر شهر رمضان للسكن في القنفذة في هذا البيت الشعبي القديم رغم عدم قناعتها، بسبب احتياج أسرة زوجها لانتقال الزوج وإعالة والده ووالدته، مشيرا إلى أن آخر لقاء لهم معها كان يوم العيد الأول وكانت سعيدة.

وبنبرة حزن، أكد المراحبة أن مشاعر الحسرة والألم تجتاحهم على ما حدث للأسرة، وعلى الأطفال الثلاثة الذين تركتهم، مشددا على أن بيوتهم وقلوبهم جميعا مفتوحة لهم.

وكانت قرية الصرح قد استيقظت قبل أيام على تلك الفاجعة، حيث باشرت فرق الدفاع المدني بالقنفذة حريقا اندلع فجرا في منزل أسرة من سبعة أشخاص مكون من طابق واحد، حيث تم إخماد الحريق الذي اندلع بمجلس مدخل المنزل، وعثرت فرق الدفاع المدني على الأم والأب وطفلتين وقد فارقوا الحياة اختناقا بعد أن حاصرتهم ألسنة اللهب على مدخل المنزل وفي غرف داخلية، فيما نجا ثلاثة أطفال كانوا خارج المنزل لحظة اندلاع الحريق.