8/17/2018

في قبور متجاورة بالأحساء.. دفن المواطنين السبعة ضحايا الحـادث المروع في سلطنة عمان



شيع أهالي الأحساء في موكب مهيب ضحايا العائلة السبعة الذين قضوا في حـادث سير في سلطنة عمان الثلاثاء الماضي، بعد وصول الجثامين وتغسيلهم والصلاة عليهم.

وشهدت بلدة الحليلة حالة حزن شديد على الموتى السبعة وأقيم مأتم عزاء كبير، عقب الصلاة والدفن بمقبرة البلدة بإمامة الشيخ عبدالله السناوي، وبمشاركة كثيفة من الأهالي في مختلف مدن الأحساء وبلداتها.

وكان غسل المتوفين والتجهيز قد تم، بحسب "اليوم"، في أكثر من مغسلة في البلدات المجاورة، بتعاون عدة جمعيات خيرية في نقل الجثامين من مطار الدمام إلى المحافظة عقب وصولها اليوم على متن طائرة قادمة من سلطنة عمان، وأودعت ثلاجة الموتى، حيث صُلي عليهم عقب صلاة المغرب ثم تم التشييع مباشرة.

يُذكر أن الأسرة سافرت إلى عمان كعادتها على السفر برا للسلطنة في بعض الإجازات، كون رب الأسرة متقاعدا من السلك العسكري على رتبة ملازم في قطاع البحرية، حيث وقع حـادث الاصطدام هذه المرة، ولقي 7 مصرعهم وأصيب 6 آخرون.