9/08/2018

فنانة لبنانية شهيرة تشكو تعرضها للضرب من ابنها وتعلن اعتزال الفن




كشفت الفنانة اللبنانية نادين الراسي لجمهورها عن تعرضها للضرب والإهانة من ابنها الذي يعمل طبيبًا، وصاحب هذا الاعتراف إعلانها اعتزال التمثيل والغناء.

وكانت الراسي نشرت مقطعًا صوتيًّا قالت فيه -وهي تبكي- إن ابنها مارك حدشيني ضربها وقام بإهانتها أمام ابنيها الآخرين وأحد أصدقائها في المنزل، بسبب خلاف نشب بينهما، الأمر الذي أثار تعاطفًا واسعًا لدى الكثير من محبيها على مواقع التواصل.

وقالت الراسي في التسجيل، إن ابنها تعدى عليها بالضرب رغم ما فعلته من أجله، إذ باعت المنزل الذي تمتلكه لأجل شراء سيارة له، غير أنه ضربها وعايرها بأنها هو من أنقذ حياتها عندما قررت الانتحار الأسبوع الماضي.

من جانبه، رد الابن على والدته في تسجيل صوتي، قائلًا إنه لم يضربها وإنه حزين على الوضع الذي وصلت إليه منذ خروجها من المستشفى، مطالبًا إياها بمراجعة طبيب نفسي حتى تعود إلى طبيعتها.

أعقب هذه الأزمة إعلان الراسي اعتزال الفن، إذ ودعت جمهورها عبر حسابها الرسمي في "تويتر" برسالة قالت فيها: "شكرًا لكل محب، وكل من دعم مسيرتي الفنّية، وكل من استفزني لأقدِّم الأفضل.. الآن حان وقت الوداع".

وعُرفت الراسي البالغة من العمر 39 عامًا بدورها في مسلسل عصر الحريم، ومسلسل جريمة شغف، وفازت بالجائزة اللبنانية "الموركس دور" ثلاث مرات.