11/17/2018

أسرة الصيدلي ضحية حـادثة جازان: كان ينوي السفر ليخطب ويتزوج.. والقاتل ليس مريضاً نفسياً



قالت أسرة الصيدلي المصري الذي قُتل طعناً على يد أحد المواطنين داخل الصيدلية التي يعمل بها في جازان إن ابنها مقيم بالمملكة منذ 4 سنوات وليس له عداوات، مبينةً أنه كان بصدد السفر إلى مصر ليخطب ويتزوج.

وطالبت الأسرة بضرورة إتمام إجراءات نقل جثمان ابنها "أحمد طه" إلى مصر لدفنه بها، نافيةً ما يتم تناوله حول أن القاتل مصاب بمرض نفسي.

وقالت والدة المجني عليه إن آخر مكالمة تليفونية دارت بينهما كانت يوم الأربعاء الماضي، وإن آخر زيارة له لمصر كانت في شهر يوليو الماضي.

من جهتها، أوضحت شقيقة القتيل، منة طه، أن شقيقها يتميز بأخلاق طيبة ويشهد له بذلك كل زملائه، مشيرةً إلى أن ما تعرض له اعتداء بقصد القتل العمد، وأن من قتله ليس مختلاً عقلياً كما يقول البعض.

وكانت الأجهزة الأمنية بجازان باشرت الحـادثة التي وقعت الخميس وأظهرها مقطع فيديو صوّرته كاميرات المراقبة بالصيدلية، حيث تلقى الصيدلي عدة طعنات نافذة بالصدر أدت لوفاته، وقد تمكّن رجال الأمن من القبض على الجاني، وهو مواطن.