1/31/2019

فريق طبي بمستشفى حوطة سدير ينهي معاناة طفل مع ورم حميد نادر




تمكَّن الفريق الصحي بمستشفى حوطة سدير من إنهاء معاناة طفل، حضر للمستشفى برفقة والده وهو يشتكي من شيء غريب وغير مألوف عند تحريك أصبع يده أو حتى تحريك يده بالكامل، مع ظهور تورم غريب في اليد وأسفل الساعد الأيمن.

وفي التفاصيل، ذكر أخصائي العظام الدكتور عبدالعزيز أحمد إبراهيم أن الطفل حضر إلى المستشفى وهو يشتكى عند تحريك مفصل الرسغ للطرف العلوي الأيمن، ويشعر بصوت اهتزاز في اليد وأسفل الساعد، مع ظهور تورم في اليد وأسفل الساعد الأيمن.

وبعد أن تم عمل الفحوصات اللازمة من أشعة وفحوص مخبرية، وعمل أشعة بالرنين المغناطيسي، تبيَّن وجود ورم حميد نادر وجوده على هذه الصورة ممتدًا من أسفل الساعد إلى اليد عبر النفق الرسغي متشعبًا ومتلاصقًا لكل الأوتار والضفيرة الدموية والعصبية لكل هذه المنطقة، وممتدًا من أسفل الساعد إلى اليد مرورًا عبر النفق الرسغي.

وتقرر إجراء تدخُّل جراحي لإزالة الورم لرفع معاناة الطفل التي لازمته في كل حركة من حياته اليومية، وتجنب أي مضاعفات من إصابة الأعصاب أو الأوعية الدموية من خلال تنامي التورم.

وحينها تم شرح حالته بالتفصيل لولي أمر الطفل ليتم عمل التدخل في المستشفى، وما هي الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث، ونسبة نجاح العملية، وأخذ موافقته على التدخل الجراحي.

ومن ثم تم تجهيز المريض للجراحة، وتم إزالة التورم بشكل كامل ونهائي بفضل الله -عز وجل- وتوفيقه بدون أي إصابة للأوتار أو الأعصاب أو الأوعية الدموية، وبدون حدوث أي مضاعفات مستقبلية بعد الجراحة، وتم متابعة المريض بشكل دوري بعد الجراحة، واليد تعمل الآن بشكل طبيعي جدًّا كالطرف الآخر، وبدون أي مضاعفات جانبية.

من جانب آخر، ذكر مدير العلاقات العامة والإعلام الصحي بمستشفى حوطة سدير عبدالله بن حمد المجلي أنه خلال العام الماضي ٢٠١٨م استقبل المستشفى ٦٩١٦٤ مراجعًا من خلال قسمَي الطوارئ والعيادات الخارجية، وتم إجراء ٣٦٠٣٨٤ فحصًا مخبريًّا خلال العام نفسه، وتم عمل ٢٥٦٥ جلسة غسيل لمرضى الفشل الكلوي، و١٣٩٩٠فحصًا إشعاعيًّا. وأفاد بأنهم دائمًا وأبدًا يسعون لتطوير العمل بالمستشفى في ظل الدعم اللامحدود من قِبل القيادة الحكيمة للقطاع الصحي، ومتابعة وإشراف مستمر من قِبل وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، والمدير العام للشؤون الصحية بمنطقة الرياض الدكتور ناصر بن فالح الدواس.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق