2/13/2019

تعرّض مئات الموظفين للفصل التعسفي في جازان.. وأحد المتضررين يكشف التفاصيل



عرض برنامج "يا هلا"، الذي يبثّ على قناة "روتانا خليجية"، قضية تعرّض مئات الموظفين للفصل من أعمالهم في مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، ووجود آلاف آخرين يواجهون المصير نفسه.

وقال البرنامج إن الشركات التي فصلت موظفيها تعسفياً لم تجب على استفساراتهم، ولم تتفاعل كذلك على طلب التعليق من البرنامج وتهرّبت من الإجابة عن أسئلته.

واستضاف البرنامج أحد الموظفين المتضررين الذي قال إنه وبعض زملائه تلقوا تدريباً لمدة تسعة أشهر في أحد المعاهد المتخصصة ليتخرجوا موظفين في مدينة جازان الاقتصادية.

وأضاف الموظف إبراهيم هادي أنه وبعد مضي 18 شهراً من العمل، فوجئوا بالاستغناء عن مجموعة منهم دون أسباب واضحة، وعند الاستفسار أُفيدوا بأن عقودهم مفتوحة المدة وتنتهي بانتهاء الحاجة لهم في المشاريع القائمة.

وتابع أن الشركة التي فصلت الموظفين لم تسلّمهم شهادات الدبلوم بعد فصلهم، رغم أن التدريب انتهى في عام 2014م فاضطروا للانخراط في وظائف أخرى بشهادات الثانوية العامة، وبعض الموظفين حصلوا على شهاداتهم بعد ذلك بأربع سنوات في العام الماضي 2018م.

وعن مبررات الفصل من الوظائف، أفاد هادي أن الشركة قالت لهم إنها شركة إنشائية، ومهامّها مقتصرة في إنشاء المشروع، مؤكداً أن هذا التبرير يخالف ما سمعوه عند بداية التدريب من أنهم سيكونون عماد المشروعات في مرحلتي الإنشاء والتشغيل.

وقال هادي إن خريجي معهد التدريب أكثر من ثلاثة آلاف موظف، وإن الموظفين العاملين في المدينة الاقتصادية أعدادهم ما بين خمسة آلاف إلى ستة آلاف موظف، وجميعهم مُعرّضون للفصل على دفعات، مشيراً إلى أن مجموعته قيل لهم إنهم سيُفصلون في شهر إبريل المقبل، رغم إكمالهم خمسة أعوام ونصف العام من العمل، بالإضافة إلى الديون المتراكمة عليهم بسبب الأقساط البنكية ودفعات القروض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق