4/24/2019

خالد الفراج أحد الذين أعدموا أمس .. ملقب بساعي بريد القاعدة وتسبب في مقتـل والده وظهر مع الشريان




نفذت وزارة الداخلية أمس الثلاثاء حكم القتـل تعزيراً في 37 مواطناً لإدانتهم بتشكيل خلايا إرهابية ومهاجمة مقار أمنية وقتـل عدد من رجال الأمن، وكان من بين الأسماء التي أعلنتها الوزارة خالد بن حمود جوير الفراج الملقب بساعي بريد القاعدة، فمن هو الفراج؟

الفراج معروف لدى الكثيرين بسبب القصة الشهيرة التي حدثت أثناء تفتيش منزله في حي الفيحاء في عام 2004، حيث تسبب حينها في مقتـل والده، ولظهوره مع داود الشريان في برنامج الثامنة قبل حوالي 6 سنوات.

وكان الفراج قد ألقي القبض عليه في رجب من العام 1424هـ، بجوار محل سباكة يمتلكه في حي السلي شرق العاصمة الرياض، ورافق رجال الأمن إلى منزله بحي الفيحاء لتفتيش المنزل، وفي هذه الأثناء علم قائد التنظيم الإرهابي الذي ينتمي له خالد بخبر القبض عليه، فقام بإعداد خطة سريعة لتخليصه من قبضة رجال الأمن.

وقامت مجموعة حينها مشكلة من فيصل الدخيل وعبدالعزيز المقرن وتركي المطيري ونمر البقمي (أعدم ضمن الـ47 الذين أعدموا قبل 3 سنوات) وآخرين، باقتحام منزل خالد الفراج أثناء وجوده مع رجال الأمن بداخله وأطلقوا النار بكثافة تجاه رجال الأمن، ما أدى لمقتـل والد خالد وستة من رجال الأمن بينهم ضابط برتبة رائد.

ورغم كل ما فعله الإرهابيون فإنهم لم يستطيعوا تهريب الفراج، الذي ضُبط في منزله كميات كبيرة من الأسلحـة والذخائر، وأرشد بعد التحقيق معه على محل تجاري بحي السلام وفيلا بحي الروابي واستراحة بحي السلي بهم أسلحة وكميات من الصواريخ والذخائر وسيارة مشركة مجهزة للتفجير عن بعد ومواد كيميائية حارقة.

وظهر الفراج بعد 9 سنوات من القبض عليه في لقاء من الإعلامي داود الشريان في برنامج "الثامنة"، تحدث خلاله عن قصة انضمامه للقاعدة وبعض التفاصيل الأخرى.

وصدر بحق الفراج حكم بالقتـل حداً لإدانته بالتسبب في مقتـل والده وعددٍ من رجال الأمن ولحيازته أسلحة وذخائر وتخطيطه مع آخرين لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية، وتجنيده 13 إرهابياً، ونُفذ الحكم بحقه أمس الثلاثاء مع 36 آخرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق