4/09/2019

رضيع يفقد يده نتيجة مضاعفات حقنة في مستشفى بتبوك.. و"الصحة" توضح




فقد طفل رضيع، يبلغ من العمر شهرين، يده اليسرى؛ نتيجة مضاعفات حقنة أخذها في مستشفى الملك فهد التخصصي بمدينة تبوك، بعد أيام من ولادته.

وأوضح والد الطفل "محمد العنزي"، وفقاً لـ "سبق"، أن الأطباء في مستشفى الملك فهد التخصصي اكتشفوا وجود ثقب في أمعاء الطفل، وأُعطي د م عن طريق اليد اليسرى، وحدث له انتفاخ حول مكان الإبرة.

وأشار العنزي إلى أن الطبيبة المشرفة على حالة الطفل أكدت أن الوضع طبيعي، غير أن اليد بدأ لونها يتجه للأزرق ثم تغير لون أطراف الأصابع إلى اللون الأسود، مبيناً أن مع تغير لون يد الطفل، كانت الطبيبة تؤكد لهم أن الوضع طبيعي.

ولفت إلى أن المستشفى أجرى قسطرة وريدية للطفل، وبعدها أبلغه الطبيب أن الحالة متأخرة، وتُركت اليد لمدة شهر و13 يوماً، حتى سقطت من المرفق من تلقاء نفسها، مطالباً بفتح تحقيق في الخطأ الطبي.

من جانبها، أوضحت صحة تبوك أن الطفل هو أحد ثلاثة توائم، توفي أحدهم داخل الرحم، وخرج التوأم الأول بعد اكتمال نموه، وعانى الآخر من وجود القناة الشريانية المفتوحة بالقلب مع نزيف دماغي شديد من الدرجة الرابعة والتهاب معوي ثاقب، ما اضطر الفريق الجراحي لإجراء عملية استئصال جزء من الأمعاء.

وذكرت أن الطفل عانى من نوبات النزيف الرئوي وانسدادات تجلطية متكررة، وتم التدخل بعمل قسطرات الحقن الوريدية الطرفية والمركزية، وحدثت مضاعفات للحالة وحدوث غرغرينة جافة نتج عنها بتر ذاتي باليد اليسرى للطفل، لافتة إلى أن الفريق الطبي المشرف على الحالة سيتولى متابعتها، والوقوف عليها وفق الإجراءات المتبعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق