7/02/2019

كويتي يضيف شقيقه السعودي على أنه ابنه للحصول على الجنسية



أقدم مواطن كويتي يحمل التابعية السعودية قبل وفاته على إضافة شقيقه السعودي إلى ملف جنسيته الكويتية على اعتبار أنه ابنه في الأوراق فقط، فيما قام شقيقه السعودي (المجنس على أنه ابنه)، بتزويج ابنته لابن المواطن المتوفى الذي يُفترض أنه بالتزوير عمها.

وكشفت المصادر وفقا لـ"الرأي" أن الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر ممثلة في إدارة البحث والمتابعة (مباحث الجنسية)، أحالت للنيابة العامة قضية تزوير بطلها مواطن يحمل التابعية السعودية قدم للجهات الحكومية (قبل وفاته) معلومات مغلوطة، بإضافة شقيقه السعودي إلى ملف جنسيته على أنه ابنه، ليصبح بذلك كويتياً بالتأسيس.

وأضافت أن الأخ (الابن المجنس) أكمل حلقة التزوير بإضافة أبنائه السعوديين إلى ملف جنسيته، ومن بينهم ابنته التي صارت أيضاً كويتية بالتأسيس، وبعدها قام المتهم الأول (بطل عملية التزوير) بتزويج ابنه بابنة أخيه (المجنس)، ولكن أتم عقد القران باسمها وجنسيتها السعودية، لأنه في السجلات الكويتية يفترض أن الزوج عمها، وهو في الحقيقة ابن عمها.

وذكرت أن النيابة العامة أصدرت إذنا بضبط أطراف القضية، ومداهمة منزلهم في محافظة الأحمدي، وألقي القبض على الأب المزور والابنة والزوج، كما عُثر على جميع المستندات الكويتية والسعودية الخاصة بهم.

وأوضح مصدر أمني أن المتهمين تمتعوا بجميع مميزات الجنسية الكويتية من رواتب وسكن وتعليم وعلاج مجان وقروض زواج، مضيفا أنه تمت إحالتهم إلى جنايات الجنسية والنيابة، فيما أخلي سبيل المتهمة بسبب ظروفها الصحية كونها حاملاً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق