9/17/2019

شقيق المتوفـاة إثر "عملية التكميم" يروي تفاصيل المأساة: لم نجد من المستشفى إلا سوء التعامل



روى شقيق المواطنة التي تـوفيت بعد إجراء عملية تكميم بأحد المستشفيات الخاصة بالطائف تفاصيل ما حدث مع شقيقته المتوفـاة، مبيناً أنهم لم يجدوا من المستشفى إلا سوء التعامل.

وقال شقيق المتوفـاة إن شقيقته أجريت لها عملية التكميم في أواخر أغسطس، ومكثت في المستشفى يومين دون أن يمر عليها الطبيب لتفقد حالتها، كما اشتكت من آلام مكان العملية، فأخبرها الطبيب أنه أمر طبيعي.

وأضاف أنها راجعت المستشفى بعد أسبوع من العملية، فأخبرها الطبيب أنها تعاني من جفاف حاد، ووصف لها علاجاً، وحين طلبت منه إجراء أشعة لمنطقة البطن أكد أنها ليست بحاجة للأشعة.

وتابع أنها عادت لطوارئ المستشفى في نفس اليوم، وفي تلك الأثناء شعرت بألم شديد جعلها تدخل في نوبة صراخ، مشيراً إلى أنها أصيبـت بنوبة قلبية وتوقف قلبها لمدة 20 دقيقة، فتم عمل إنعاش قلبي لها وأحيلت للعناية المركزة.

وأضاف شقيق المتوفـاة أن الطبيب الذي أجرى لها العملية لم يكن متواجداً، فتم استدعاء أطباء من خارج المستشفى، ورأوا أنه من الضروري التدخل الجراحي، وبعد فتح مكان العملية، اتضح وجود 3 لترات دمـ متجمعة، وتجلط أحد الأوردة، ووجود بكتيريا، كما اشتبهوا في الطحال وقاموا باستئصاله -حسب قوله-.

وأشار إلى أن شقيقته لم تفق بعد العملية الأخيرة، وطلبوا تحويلها لمستشفى آخر، لكن المستشفى رفض نقلها؛ لأن حالتها لم تكن تسمح بذلك، فتوفيت بعد ذلك.

وأكّد أنهم أبلغوا وزارة الصحة بالواقعة أثناء خضوع شقيقته للعملية الأخيرة، فجاء موظف من الوزارة وتابع معهم الأمر، ولا يزال يجري التحقيق في القضية، مطالباً بإعادة حق شقيقته وتطبيق النظام بحق المستشفى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق