12/13/2019

طفل يكمل 7 أشهر في غيبوبة بعد قرار متعجل بإجراء عملية في رأسه


استضاف برنامج "الراصد" المذاع على قناة "الإخبارية" مواطناً يشتكي من تعرض ابنه (14 عاماً) لخطأ في التشخيص بعد خضوعه لعملية جراحية في مستشفى بالأحساء.

وقال فيصل المحسن إن ابنه كان يُعاني من صداع وآلام في الرأس، وشخّص أطباء المستشفى مرتين حالته بأنه مصاب بنزلة معوية، وهو ما تبين أنه تشخيص خاطئ.

وأوضح أنه في إحدى المرات توجه بابنه إلى مستشفى خاصّ، ونصحه طبيب أن يعرضه على متخصص في العيون؛ لأن الطفل صار يعاني من زغللة وضعف في الإبصار، وأكد طبيب العيون أن لدى الطفل انتفاخاً في عصب العين.

وأضاف أن طبيب العيون نصحه بأخذه إلى المستشفى وإجراء أشعة للرأس، فأجريت للطفل أشعة مقطعية أوضحت أن لديه ورماً في الرأس يضغط على أعصاب العين.

وتابع بأن الأطباء لم يجروا للطفل أشعة مقطعية لاستكشاف الدماغ وطبيعة الورم، وقرروا إجراء عملية له خلال اليوم التالي مباشرة، ولم يشرحوا له بشكل كافٍ مضاعفات العملية وتفاصيلها.

وأوضح المحسن أن ابنه لم يفق بعد العملية ودخل في غيبوبة بسبب نزيف تعرض له أثناء العملية التي كان من المفترض أن تكون عبارة عن أخذ "خزعة" من الورم.

وقال إن الأطباء لم يتمكنوا كذلك من تحديد نوع الورم الذي أصيب به ابنه، رغم أخذهم خزعة منه، واضطر بعد عدة أسابيع إلى نقله إلى مستشفى تخصصي ولا يزال في الغيبوبة منذ سبعة أشهر، وحاله الصحية تزداد سوءاً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق